اخبار مصر

عدم المبالغة في إظهار الحزن.. استشاري يقدم 10 وصايا للتعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة

 قال الدكتور وليد هندي، استشاري الصحة النفسية: “لاشك أن المعاق جسميا  أو الذي يبتر أحد أطرافه  يصاب بمجموعة من الآثار النفسية أهمها الشعور بالنقص والعجز ومشكلات عدم التكييف مع الإعاقة والكبت والإحباط واليأس والاكتئاب والقلق والشعور بالذنب”.

 

وأضاف وليد هندي في تصريحات لـ “صدي البلد”، أنه يصاب الشخص ذوي الإحتاجات الخاصة بالخجل والإرهاق نتيجة المجهود المبذول كما يصاب بالصدمة النفسية من ردود أفعال الأخريين والقلق نتيجة فقد مكانته الإجتماعيه و الوظيفية.

 

قدم الدكتور وليد هنيدي، استشاري الصحة النفسية، مجموعة من النصائح التي لابد مراعاتها مع الشخص الذي فقد أي عضو بجسده أو ذوي الإحتاجات الخاصة  وكان أهمها:

 

-عدم مبالغة المحيطين بالمريض في إظهار  الحزن .
-الالتفاف حول المريض و مساندته الإجتماعيه دون إظهار أي مشاعر سلبية .
-العمل دائما على طمئنة المريض و غرس الأمل لديه.
-خلق جو من البهجة في الغرفة التي يجلس بها المريض مثل طيور الزينة و الأسماك والحيوانات الأليفة كالكلاب و القطط و النباتات و الزرع كل  هذه الأشياء تساهم في تحسن نفسية المريض.
-توفير خدمات إجتماعية مثل النوادي و معاش شهري و كارنيه الخدمات الموحد الخاص بالمعاقيين.
-توفير بعض الأجهزة التعويضية.
-شراء سيارة مجهزة و مناسبة لحالته و تسهيل الحركة.
-تقديم الدعم المهني.
-توفير خدمات تثقفية و تعليمية مثل تشجيعه على الحصول على ماجيستير.
-ابرز النماذج  و الشخصيات الناجحه و تحدث حول إنجازتهم على الرغم من الإعاقة.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى